الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول



شاطر | .
 

 المنطق المزيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المتميز
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 70
هللة سعودية : 2555
قوة الترشيح : 0
تاريخ التسجيل : 09/08/2013

مُساهمةموضوع: المنطق المزيف   الأربعاء أغسطس 14, 2013 3:50 pm

فهد عامر الأحمدي

   المنطق المزيف حالة استثنائية مخادعة تتمتع بقوة وقناعة المنطق الحقيقي.. ومالم نتنبه لطبيعته المخادعة نستمر بتبنيه بإخلاص وندافع عنه بحماس ولا نشك في احتمال خطئه أبدا..

أليس من المنطق مثلا أن تكون الأرض مسطحة وليست كروية كما تؤكد مشاهداتنا اليومية.. ألم تتساءل لمرة على الأقل أن المنطق يحتم تسطح الأرض كي لا يسقط البشر من جنوبها لو كانت كروية!!

.. ولكن الخطأ في هذا الطرح يكمن في أن "الأعلى" و"الأسفل" وصفان نسبيان الى حد كبير؛ فنحن جميعا مشدودون الى مركز الأرض بفعل قوة الجذب الكبيرة بصرف النظر عن موقعنا الجغرافي.. وبالنسبة لحواسنا يصبح الأمر مقبولا (ومألوفا) طالما ظلت الأرض تحت أقدامنا والسماء فوق رؤوسنا!!

وحين تتأمل تاريخ العلوم بالذات تتعجب من الكم الهائل من الاعتقادات الخاطئة التي حافظت على بقائها قرونا طويلة لمجرد أنها تبدو مسايرة للمنطق وما ألفته عقول وحواس الناس..

أليس من المنطق مثلا أن تكون الأرض مركزا للكون لأن جميع النجوم والأجرام تبدو كمن يدور حولها في المساء؟

أليس من المنطق والأقرب للواقع أن تسقط الأجسام الثقيلة أسرع من الخفيفة في حين تثبت التجربة أن جميع الأوزان تصل الى الارض فى وقت واحد بشرط الغاء مقاومة الهواء..

أما الغريب فعلا فهو أن العالم الايطالى غاليليو طرد من جامعة بيزا لأنه أثبت خطأ هذا الاعتقاد في حين كانت الأوساط العلمية في أوروبا تتمسك بفكرة ارسطو حول السقوط المتفاوت ولم تحاول التحقق منها طوال خمسه عشر قرنا!

- حتى في الجانب الديني ينسب إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال:

(لو كان دين الله بالرأي لكان باطن الخف أحق بالمسح من أعلاه، ولقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح هكذا بأصابعه)!

ورغم أن كثيرا من الفقهاء يأخذون هذا القول كدليل على بطلان الرأي والقياس في الدين، إلا أنه بلا شك حالة استثنائية لايمكن تعميمها وإن كنت سآخذها أنا كدليل معاكس على أن الأقرب للمنطق والواقع ليس دائما الحالة الصحيحة!!

... إذاً ..

من قال إن الواقع والمنطق الحقيقي هو دائما (وضع خط تحت كلمة دائما) النتيجة التي يقودنا إليها التفكير السليم والمحايد!

من يجزم بأن مايبدو بدهياً ومنطقياً ومعتاداً هو دائماً (وضع خطين تحت دائما) الأكثر دقة ومطابقة للواقع!

.. رغم قناعتي بأن المنطق والواقع هو ما يجب أن يسود ويحكم أود فقط تنبيهكم إلى أنه (في حالات استثنائية) قد يكون مخادعاً ومزيفاً .. ولهذا السبب نجد كثيرا من الناس يؤمنون بآرائهم لمجرد أنها تبدو منطقية وبدهية ومتوافقة مع حواسهم الخمس (ويزداد الأمر سوءا حين تكون موروثة وسائدة في المجتمع)!

.. ما أود الانتهاء اليه هو أن منطقية الاستنتاج، ورسوخ الاعتقاد، لا تعني بالضرورة أن كل ما نقرأه ونتداوله ونشعر به صحيح.. فالمنطق المزيف لا يختلف في قوته عن المنطق الحقيقي ويمكنه إقناعنا حتى بوجود السماء (فوق رؤوسنا) في حين أنها تتواجد أيضا (تحت أقدامنا)!!

.. الدليل وجود السماء فوق رؤوس من يعيشون في جنوب وشمال وشرق وغرب الكرة الأرضية وبالتالي تحت أقدام جميع من يعيش على هذا الكوكب..

وبالمناسبة .. هذا بحد ذاته دليل على كروية السماوات ذاتها، وإحاطتها بنا من كل جانب، وعيشنا نحن (سكان السموات والأرض) داخل تجويفها الكبير !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

المنطق المزيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: العقل والتفكير :: الافكار الابداعية-